Archive for the ‘علاج الحشيش’ Category

التدخين السلبى لمخدر الحشيش

نوفمبر 18, 2014

كشفت دراسة طبية حديثة نشرت مؤخراً بصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، وأشرف عليها باحثون من كلية الطب جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، عن المخاطر الصحية للتدخين السلبى للحشيش، حيث أكدوا أن أضراره تماثل أضرار التدخين السلبى للسجائر، وهو ما يعد أمرًا خطيرًا للغاية.

وأكد الباحثون أن التدخين السلبى لمخدر الحشيش قد يدمر القلب والأوعية الدموية كما هو الحال مع استنشاق دخان السجائر، وأظهرت التجربة التى أجريت على الفئران أن وظائف الأوعية الدموية قد تدهورت بنسبة 70% عقب مرور 30 دقيقة من التعرض لدخان الحشيش، وكما أنه يؤدى إلى تصلب الشرايين ويرفع خطر الإصابة بالأزمات القلبية مع مرور الوقت حسب تقارير بيوت علاج لادمان .

الخطير فى الأمر، أن التدخين السلبى لأنواع الحشيش التى لا تحتوى حتى على مادة “THC “، وهو المركب الأكثر شيوعًا فى الحشيش، ساهمت أيضًا فى تدهور الحالة الصحية للأوعية الدموية، وهو ما يؤكد على مخاطره الكبيرة. وأذيعت هذه النتائج خلال الجلسات العلمية للجمعية الأمريكية للسرطان والتى عقدت فى السابع عشر من شهر نوفمبر الجارى.

تدخين الحشيش لا يرفع القدرة على الإبداع

نوفمبر 7, 2014

كشفت نتائج جديدة ومثيرة مؤخراً في دراسة طبية أشرف عليها باحثون من جامعة ليدن الهولندية، حيث أكدوا أن تدخين الحشيش لا يرفع القدرة على الإبداع وابتكار الأفكار الخلاقة كما هو شائع، بل بالعكس تماماً.. وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين لم يدخنوا إطلاقاً مخدر الحشيش أدوا بشكل أفضل خلال الاختبارات المتعلقة بالابتكار التى قاموا بتأديتها مقارنة بمدخنى الحشيش.

كما أظهرت النتائج أن تعاطى مخدر الحشيش “الأصلى”، والذى يحتوى على تركيزات عالية من مادة “تي اج سي” له تأثيرات سلبية أكبر على قدرة الشخص على طرح حلول عديدة للمشاكل فى وقت سريع مقارنة بالحشيش غير الأصلى أو الهجين، والذى يحتوى على تركيزات منخفضة من مادة “تي اج سي”، وقد جاءت هذه الدراسة في العدد الاخير من المجلة الطبية بسايكو فارما كولوجي .

ولاختبار مدى تأثير مادة ” التترا هيدرو كنابينول (THC)” الأكثر ضررا الموجودة فى الحشيش على التفكير الإبداعي، درس الباحثون حالة 59 شخصا يستخدمون الحشيش بشكل منتظم 52 ذكرا وسبع إناث، قسموهم إلى 3 مجموعات، الأولى أعطوها جرعات مرتفعة، والثانية منخفضة من الحشيش، فيما أعطوا الثالثة جرعات وهمية من الحشيش.

وطلب الباحثون من المشاركين، استكمال سلسلة من المهام المعرفية التي تقيس شكلين من التفكير الإبداعي، هما التفكير التباعدي، وهو ابتكار أكثر من حل للسؤال المطروح، والتفكير التقاربي وهو اختبار الجواب الصحيح الوحيد على السؤال من الأجوبة الخاطئة.

ووجد الباحثون أن الحشيش الذي يحتوي على نسب مرتفعة من مادة ” التترا هيدرو كنابينول ” أثر بشكل كبير على التفكير والطلاقة والمرونة فى الأجوبة على الأسئلة، بالمقارنة مع المشاركين الذين أخذوا جرعات وهمية. كما وجد الباحثون أن الذين تعاطوا الحشيش الذي يحتوي على جرعات منخفضة من مادة ” التترا هيدرو كنابينول “، لم يتفوقوا فى التفكير الإبداعي على من تعاطوا الجرعات الوهمية.

وقال الباحثون “الدراسة أثبتت أن تحسن الإبداع نتيجة تعاطي الحشيش مجرد وهم”.. ويصنف العلماء مادة “التترا هيدرو كنابينول (THC)” الموجودة في الحشيش على أنها مادة مدمرة للجهاز العصبي، وتجلب العديد من المشاكل النفسية والعقلية مثل القلق والاكتئاب، وضعف التحصيل الدراسي، وضعف القدرة الإنتاجية في العمل، وصعوبة التركيز.

والقنب الهندي، أو الماريغوانا وهو نبات ذو تأثيرات مخدرة ينتشر في البلدان العربية بعدة أسماء مختلفة منها الحشيش والبانجو والزطله والكيف والشاراس والجنزفورى والغانجا والحقبك والتكرورى والبهانك والدوامسك وغيرها.

و في نفس السياق كانت قد أجريت دراسات سابقة حول تأثير الحشيش المُباشر ووجد بأن استخدام الحشيش له مفعول سريع عن طريق التأثير على القدرات المعرفية عند المتعاطين، مثل تعطيل أو بطء القدرة على تسجيل معلومات جديدة بعد تعاطي الحشيش، ولكن الشخص لا يعرف هذا ولا يُدركه لأنه يكون غير قادر على الإدراك بسبب تأثير الحشيش على مراكز مهمة تؤثر على القدرات المعرفية.

واستخدام الحشيش يؤثر على مواد كيمائية وموصلات كيمائية مهمة لها دور هام في التحكّم في المزاج مثل الـGABA، والـ Glutamate، والـ Acetyl choline. dopamine، وتغيير فعل هذه المواد الكيميائية له أثر سلبي على المزاج والقلق عند مُتعاطي الحشيش.

الأهم من ذلك وجدت الدراسة بأن الذاكرة تتأثر كثيراً بعد تعاطي الحشيش بصورةٍ مباشرة، وهذا يدركه الشخص الذي يُعايش الشخص الذي يتعاطى الحشيش، حيث كثيراً ما يفقد المُتعاطي بعض أغراضه الشخصية بصورةٍ مُتكررة بعد كل جلسة تعاطي.

سبعة اسرار عن المخدرات

أكتوبر 19, 2014

1-  بلغ عدد مدمني المخدرات في العالم العربي حوالي 10 مليون مدمن وفي مصر وحدها حوالي 4 مليون مدمن.

2-  يبلغ عدد المتعاطين للمخدرات أضعاف الرقم السابق.

3-  يتوقع زيادة مطرده في هذه الاعداد نتيجة لانخفاض اسعار المخدرات وزيادة معدلات البطالة والاحباط لدى الشباب.

4-  هناك تزايد مستمر في انتشار الجرائم الكبرى (الاغتصاب والقتل) والصغري (السرقة) وحوداث الطرق وجرائم العنف الاسري (بسبب ادمان الاب او الابن) مما يشكل تهديد متزايد لأمن المجتمع العربي.

5-  الإدمان لم يعد منتشرا بين الذكور فقط وإنما تتزايد نسبته بين الإناث أيضا، مما يهدد بانتشار الجرائم الاخلاقية في المجتمع.

6-  إجمالي عدد من توجه من اجل العلاج من المخدرات في السنوات الثلاثة الاخيرة في العالم العربي لا يزيد عن 4 الالاف مدمن سنويا فقط.

7-  انتشار الادمان على المخدرات بين المسجونين في السجون العربية مع عدم وجود آلية لعلاج هؤلاء المسجونين تمثل خطر مستقبلي كبير.

تدخين الشباب للمخدرات يخفض معدلات ذكائهم

أغسطس 18, 2014

تدخين الحشيش يخفض معدل الذكاء

أكدت دراسة حديثة أن الشباب الذين يدخنون مخدر القنب أو مشتقاته لسنوات يواجهون خطر خفض معدلات ذكائهم بشكل ربما لا يمكن الشفاء منه.

جاءت النتيجة بعد بحث حالة ألف شخص في نيوزيلندا، حيث قام فريق بحث عالمي بدراسة حالات أشخاص بدأوا في تدخين مخدر القنب قبل سن الثامنة عشرة، وهو الوقت الذي لا تزال عقولهم فيه في طور النمو، وتبين أنهم يعانون من انخفاض في معدلات الذكاء.

وقال خبير بريطاني إن الدراسة يمكن أن تلقي الضوء على الأسباب في كون الأشخاص الذين يدخنون المخدرات يعانون من تدن في التحصيل.

وتتبع الباحثون على مدار عشرين عاما حياة مجموعات من دونيدن في نيوزيلاندا. حيث أجروا تقييما لهم وهم صغار، قبل أن يبدأ أي منهم في استخدام مخدر القنب، ثم عادوا لمقابلتهم بعدما تجاوزوا الثامنة والثلاثين من العمر.

ووضعوا في الاعتبار عوامل أخرى مثل تعاطي الكحول أو الاعتماد على التبغ أو أنواع من المخدرات، وكذلك عدد السنوات التي قضيت في التعليم، ووجدوا أن الأشخاص الذين اعتادوا تناول القنب المخدر باستمرار، وتدخينه أربع مرات في الأسبوع بحد أدنى، عاما بعد عام خلال فترة مراهقتهم، أو في العشرينيات وفي بعض الأحيان في الثلاثينيات من أعمارهم يعانون من الهبوط في معدلات ذكائهم.

ويرتفع معدل الانخفاض في الذكاء كلما ازدادت معدلات التدخين. وكانت الآثار أوضح على الحالات التي بدأت في تدخين القنب خلال المراهقة، كما أن التوقف أو تقليل معدلات تدخين المخدرات لا يعيد مستويات الذكاء المفقودة.

وقالت الدراسة التي نشرت في مجلة ناشيونال أكاديمي للعلوم :”إن الاستمرار في تعاطي القنب المخدر لعشرين عاما كان أثره واضحا في انخفاض القدرات العصبية ويزداد الانخفاض كلما كان تعاطي المخدر أكثر استمرارا”.

وأضافت الدراسة :”وهذه النتائج تتفق مع التكهنات بأن استخدام القنب في مرحلة المراهقة، في الفترة التي يمر فيها الدماغ بمرحلة النمو الرئيسي، قد يكون لها آثار سمية عصبية”.

وعلقت أحد أعضاء فريق الدراسة وهي تيري موفيت عضو الكلية الملكية للطب النفسي في لندن بأن هذه الدراسة سيكون لها تأثير كبير على فهم المخاطر المرتبطة بتعاطي القنب المخدر.

وقالت موفيت :”كان المشاركون صريحين في الحديث عن عاداتهم في تعاطي المخدرات لأنهم يثقون بالضمانات السرية التي أعطيت لهم، كما كان 96٪ من المشاركين محل بحث منذ عام 1972 إلى اليوم.

علاج ادمان الحشيش بمراكز دار الأمل للنقاهة وعلاج الادمان

أبريل 20, 2014

نقدم لكم موضوعا كاملا حول الحشيش و طرق علاج ادمان من هو مدمن عليه وأخطاره أيضا , حيث أنه بمجرد أن تقرأ أخطاره فبلا شك إذا كنت مدمنا سوف ترغب في علاج الادمان لا محال أولا وقبل كل شيئ ما هو الحشيش ؟

يستخرج الحشيش المخدر من نبات القنب الهندي يسمى علميا (CANNABIS SATIVA ) وهو نبات بري عشبي خشن الملمس . وتستخدم أليافة في صنع الحبال المتينة .

أما الأوراق المزهرة فتستخدم في أحداث الحالة المزاجية الخاصة المعروفة ” بالكيف ” لأنها عبارة عن مادة راتنجية تفرزها زهور انثى النبات ، ويسبب استعمالها نوعا من النشوة الوهمية .

ولقد عرف من القديم أن تناول المادة الراتينجية يؤدي الى نوع من الخدر الخاص . وقد صنع رهبان الهند منها شربات سحرية يستعملونها في التأثير على الناس في الإحتفالات الدينية المنحرفة .

ومع الزمن انتقل استعمال هذا النبات الى عامة الناس وانتشر من الهند الى الشرق الأوسط ثم شمال أفريقيا فاسبانيا فأوروبا ثم الى أمريكا .

أسماء الحشيش

نظراً لإنتشاره في العالم فقد عرف بعدة أسماء يبلغ عددها أكثر من (350) اسما مختلفاً حسب البلد .

فعلى سبيل المثال :-

يسمى ” الكيف ” في مصر والمغرب والجزائر .

يسمى ” البانجو ” في السودان .

يسمى ” التكروري ” في تونس .

يسمى ” الحقبك ” في تركيا .

يسمى ” الحشيش ” في مصر وسوريا ولبنان .

يسمى ” بهانج أو جرس أو كانجا ” في الهند .

يسمى ” الماريوانا ” ( الماريجونا ) في أمريكا وأوروبا .

يسمى ” الجريفا ” في المكسيك .

أضرار الحشيش

تجمع كافة الدرسات على أن الحشيش له جوانب سلبية كثيرة وآثار مباشرة على صحة الإنسان الجسدية والعقلية والنفسية تؤدي الى تخريب هذه المدارك بشكل فعال ومباشر منها :-

أن الحشيش يحتوي على مادة فعالة وهي ( تتيراهيد روكانيبول ) ( THC)تتراكم على المخ والغدد التناسلية وهذا يسبب الخرف المبكر والعجز الجنسي .

يسبب تعاطي الماريوانا لسنوات طويلة الى ضمور المخ وتخريبا في الخلايا الداخلية مما يؤدي الى تقليل تكوني وتخليق الحمض النووي وبالتالي يقلل من تكوني الخلايا لخلايا جديدة .

التعاطي الطويل أو المزمن للحشيش يسبب ضعف الجهاز المناعي ، حيث تتخرب الشعيرات الموجودة الهوائية ويؤدي ذلك الى تراكم المواد البلغمية والى حدوث النزلات الشعبية المتكررة والتهاب في الجيوب الأنفية .

كما يسبب تدخين الحشيش المختلط مع التبغ بالإصابة بسرطان الرئة وذلك لأن كلا من الحشيش والتبغ يحتوي على مواد مسرطنة وتتحد هذه المواد لإحداث زيادة في سرطانات الجهاز التنفسي .

تكرار تعاطي الحشيش مع التبغ يؤدي الى نقصان حامض المعدة والى التهابات في المعدة والأمعاء ، وتتدهور بالتدريج وظائف الكبد .

يؤدي الى التهابات دائمة في ملتحمة العين عند 72% من المتاعطين وهي صعبة الشفاء .

يعاني المدمن من الصداع المزمن وهبوط في جميع وظائف الأعضاء البدنية والعصبية .

اضطراب الجهاز الهضمي ومن أهم مظاهرة فقدان الشهية وسوء الهضم وكثرة الغازات والشعور بالتخمة وحالات من الإسهال والإمساك .

الحشيش يضعف من القدرة الجنسية على عكس ما يظنة متعاطوه لأنه يخفض انتاج ( هرمون التستوسيترون ) المسؤول عن علامات الذكورة مما يؤدي الى نقص المقدرة الجنسية وقلة انتاج الحيوانات المنوية.

وأخيرا وهو المهم : كيفية علاج ادمان الحشيش ؟

أول وأهم خطوة تبدأ في علاج الادمان من الحشيش و هي إقناع المريض وتحفيزه ليأخذ قراراً ذاتياً بالتوقف عن التعاطي، وتطمينه بتوفير الدعم وعلاج الادمان في كل المراحل المقبلة التي سيكون فيها تحت الإشراف الطبي، ويطلب منه عمل فحوصات طبية شاملة وفقاً لتقديرات الطبيب حول مستوى الضرر الذي قد يكون نجم عن التعاطي، ومن ضمنها فحص للبول والذي سيكون بمثابة اختبار دوري لاحقاً لرصد الإمتناع عنها. علماً أن أثارها في البول قد تمد لتصل إلى 21 يوما من بعد الامتناع خاصة عند المتعاطي المزمن.

في بعض الأحيان بسبب القلق أو الذعر يحتاج بعض المرضى لدَواء مُضادٌّ للقَلَق، والمضادة للاكتئاب، وخاصة إذا كان الشخص يستخدم الحشيش في الماضي لأسباب ناتجة عن التوتر أوالقلق، وبقصد تخفيف حدة الاكتئاب. وقد يحتاج لأدوية مُضادة للذُّهان حيث يتم استخدامها في الإضطرابات التي قد تنتج عند التوقف عن التعاطي طويل الأمد،

وإذا المريض بقي ممتنع عن التعاطي واستمر على متابعة العلاج، ينبغي عليه التعاون مع طبيب نفساني لكي يساعده في بعض الإرشادات المتعلقة بإعادة إندماجه في المجتمع، وهو أمر حيوي يدعم تقدمه وعدم عودته ثانيةً لها، وفي العلاج النفسي الأولي ينبغي التركيز على مواجهة الحرمان من المخدرات، وتوضيح مفهوم الإدمان والمرض والعواقب السلبية لها، والعمل على صياغة خطط الدعم لتعزيزهوية الشخص.

يجب احداث تغييرات في نمط الحياة مثل تجنب الأشخاص والأماكن والأشياء المتصلة بتعاطي القنب أو الحشيش، واتخاذ خطوات تنطوي على تعاون واهتمام الوالدين أو الزوج والمقربين منه كثيراً لكي يكون محاط بوضع اجتماعي طبيعي غير الذي احاط به نفسه في الماضي.

المصادر :

http://drugs-addiction-treatments.com/

https://www.youtube.com/watch?v=qARfN4tOPWo

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B4%D9%8A%D8%B4

الاثار الخطيرة لادمان الحشيش

فبراير 11, 2014

تأثيرات الحشيش

الحشيش

يستخرج من رحم القنب الهندى الحشيش والذى يعتبر نبات عشبى تصنع من أليافه الحبال الصلبة اما عن اوراقه فهى التى تستخدم فى التعاطى وتسبب النشوة والمتعة المكذوبة حيث ينتج عن الاوراق مادة راتنجية وهى المسئولة عن وهم المتعة .

كيف انتشر الحشيش

صنفت المادة الراتينجية التى تفرزها اوراق الحشيش على انها  نوع من الخدر الخاص والذى استخدمه رهبان الهند للتأثير على الناس خلال الاحتفالات الغير شرعية ومن ثم انتقلت هذه العادات لعامة الناس واصبح عرف انتشر من الهند الى الشرق الاوسط ثم شمال افريقيا واوروبا .

المادة الفعالة فى الحشيش

العنصر النشط في الماريجوانا والحشيش هو تتراهيدروكانابينول ( THC ) والتى لم يتم فهمها او طبيعة عملها على الاقل حتى اليوم ،ولكن الاكيد انه كلما زاد محتوى THC ، اصبح التأثير اقوى .

– يصاحب الشعور بالنشوة والمتعة  قلة الادراك والوعى وعدم تحديد المسافة والزمن والشعور بالنعاس والرغبة فى النوم , العطش وجفاف الحلق واحمرار فى العين وزيادة الشهية للطعام.

 كميات صغيرة من الماريجوانا او الحشيش تؤثر سلبا على أداء القيادة 

الاستخدام المنتظم على المدى الطويل من القنب “الحشيش” يمكن أن يكون لها بعض الآثار الخطيرة على الجسم بعض هذه الآثار تشمل انخفاض قدرات الذاكرة والتعلم ، وأنماط المتغيرة للنمو و التطور الجنسي والتهاب الشعب الهوائية وانتفاخ الرئة و سرطان الرئة.

كما يمكن أن يكون خطرا على الناس الذين لديهم مشاكل في القلب ، كما أنه يسرع من معدل ضربات القلب و يؤدي إلى العمل بشكل أسرع . بالنسبة للأشخاص الذين لديهم تاريخ من المرض العقلي أو مشاكل عاطفية ، يضاعف تعاطى الحشيش من الاثار السلبية والهلاوس ويؤدى للاكتئاب.

الآثار الجانبية للحشيش على المدى القصير 

استرخاء

تصور تغييرها

جنون العظمة

اتساع حدقة العين

ضعف التركيز و الذاكرة

جفاف الفم و الحلق .

زيادة معدل ضربات القلب .

الخوف و القلق.

الرغبة الشديدة في تناول الحلويات ، المشار إليها من قبل المستخدمين المخدرات باعتبارها ” المأكولات الخفيفة ” .

( ببليوغرافيا http://www.newdirectionsprogram.com/marijuana.html )

 اتناسق العضلات، و صعوبة النطق ، والغثيان ، والتقيؤ ، والإمساك والإسهال و احمرار العينين. التركيز، و الذاكرة على المدى القصير ، والقدرة الدافعة والاستقرار و التوازن، والقدرة على معالجة المعلومات والحكم كلها ضعاف بشكل ملحوظ . المستخدم يشعر الهدوء والاسترخاء ، ثرثارة و دائخ . يبدو تعزيز الإدراك الحسي ، والألوان أكثر إشراقا، و يبدو أكثر وضوحا . و زيادة الشهية ، وقت رد الفعل ، ومعدل النبض و حجم التلميذ. الشعور بالوقت والمكان مشوهة. سحب بعض المستخدمين ، أو تجربة الخوف ، والضحك العفوي ، والقلق ، والاكتئاب ؛ مستخدمين تجربة الهلوسة ، وجنون العظمة والذعر التفاعلات مع جرعات أكبر وأعراض تزداد سوءا في الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية ، وخاصة الفصام .

الآثار الطويلة الأجل للحشيش

انخفاض مستويات هرمون الذكورة و الإناث

الأضرار بالحيوانات المنوية أو الحيض

فقدان مؤقت للخصوبة لدى الرجال والنساء

الحشيش والادمان

 (الحشيش بلا شك يؤدى للادمان ويحتاج برامج علاج الادمان المتوافق عليها عالميا لمعلجة المتعاطى جسديا ونفسيا والتى لا شك فى انها جعلته يفقد الدافع للعمل والاهمال فى اعماله اليومية فى الشركة ، المدرسة ، الرياضة ، والأسرة، وغيرها ويمكن أيضا أن يكون مجرد عرض من أعراض إدمان المخدرات بشكل عام)

الضرر الرئة والسرطان و التهاب الشعب الهوائية

خفضت القدرة للتعامل مع الإحباط و مشاعر أخرى غير سارة

انخفاض المناعة ضد العدوى

اطوار الحشيش

الطور الأول : طور النشوة المحرض ( المنبة ) :

بعد تناول الحشيش وفي خلال دقائق معدودة يبدأ المتعاطي بنشوة وهمية وتحليق بخيالات وأحلام وردية .

ويشعر بأنة أهم شخص بين أقرانة بل أهم أنسان في العالم ويأخذ في الكلام عن أفكارة وأحلامة بشكل غير مترابط كله أوهام وخيالات خالطا أحاديثة بقهقهات ساذجة ويضحك كثيرا لأي سبب بسيط وتافة ويتحدث عن الماضي بأحاديث تافهة .

الطور الثاني : الهيجان العاطفي وفقد الأتزان :

يبدأ هذا الطور بأن يصبح مرهف الإحساس والشعور ، وأن أقل حركة أو همس بجانبة يقابلها بطنين هائل ، ويصبح السمع أكثر حدة ، مما يجعله يفزع من الضجيج ، وقد يتأثر من دقات الساعة أو طنين الباعوضة أو الذبابة وهذا يتجلى بتولد الأوهام والهلوسات المختلفة ويتزايد هذا الشعور حتى يؤثر على الحالة العاطفية .

وفي هذا الطور تضطرب لدية مقاييس الزمان والمكان ، فهو يتصور بأنة يعيش في عالم واسع من الخيال والأحلام وتتراءى أمامه مشاهد عديدة بحركة مستمرة لا نهاية لها .

وربما يشعر بالسعات الطويلة كأنها ثواني أو دقائق والعكس صحيح وكل هذه الرؤى والأحلام يشعربها في لحظات لا تتجاوز الدقيقة الواحدة .

الطور الثالث : النشوة العظمى :

تبداء في هذا الطور مرحلة من الإحساس بالنشوة العظمى بين أمواج متلاطمة من الأفكار والخيالات يميل الى الهدوء والسكينة والأحلام الهادئة وتستمر معه حتى يشعر معها بالعجز العميق ولا يستطيع أن يقوم بأي عمل حركي حتى لا يستطيع أن يتناول كأسا من الماء .وهذه المرحلة تسمى مرحلة ( الكيف ) .

وغالبا مايصاب المدمن في هذه المرحلة بانفصام الشخصية فيشعر باللاوجود وأن الشخص هو شخص آخر ( الازدواجية ) أو يشعر كشخصين واحد يضحك والأخلا قلق متخيلا أن الشخص الأخر خارج جسمة .

الطور الرابع : طور الأنحطاط والنوم واليقظة :

بعد ساعات من الأسترخاء العاطفي والجسدي تعتري المتعاطي نوع من سكينة النوم ولا يستيقظ الا في اليوم التالي مصابا بالدهشة قليلا .

واذا زادت الجرعة قليللا تظهر على المتعاطي هلوسات سمعية وبصرية يسمع أصواتا ولا وجود لها ويرى أشباحاً ، ويتخاطب مع مخلوقات خيالية .

وكثير ماتتغير الحالة المزاجية له وتنتاب نوبات من الضحك لأتفة الأمور ويعقبها نوبات خوف شديد أو شعور بالتعاسة وعندما تزداد الجرعة أكثر يصاب المتعاطي بما يعرف بأسم ( الذهان ) وهو نوع من الجنون وتحدث حالات انفصام بحيث تزداد الهلوسة السمعية والبصرية مع فقدان البصرية .

الحشيش

اقرا ايضا

علاج الادمان للمخدرات للفتيات

المصادر

https://hashiesh.wordpress.com/

http://www.moi.gov.qa/site/arabic/departments/DrugsDept/news/2008/01/31/17458.html

علاج ادمان الحشيش من المنزل

أكتوبر 10, 2013

علاج الحشيش من المنزل

لابد من دعم المريض بعد التوقف لضمان الاستمرارية ويمكن مساعدة المريض في التوقف عن التعاطي عن طريق التدخل المباشر مثل:

احتجاز المتعالج داخل مستشفى متخصصة فى علاج الادمان

المتابعة الدقيقة للمتعالج خارج المستشفى (المنزل) عن طريق تحليل المواد المخدرة بالبول و الذي يرصد وجود الحشيش بالبول لمدة تصل إلى 4 أسابيع بعد التعاطي.

ويعتمد دعم المتعالج على استخدام وسائل العلاج النفسي المختلفة مثل: الفردي و النفسي و الجماعي، مع تمام العلم بأن حجر الأساس في استمرارية الإقلاع عن تناول الحشيش و الاستفادة من أكبر قدر من الدعم الموجه إلى المتعالج هو الفهم الكامل لدى الشخص المتعالج للدوافع العقلانية وعواقب المشكلة نفسها و إثارة التحفيز لدى الشخص إلى استمرارية الإقلاع

العلاج العقاقيري لمخدر الحشيش

تستخدم أحيانًا مضادات الاكتئاب إذا كان من المحتمل أن يكون السبب الحقيقي (الخفي) وراء إدمان الحشيش معاناة من الاكتئاب و يمكن استخدام مضادات القلق لفترات قصيرة في بداية العلاج للإقلال من أعراض القلق المصاحبة للانسحاب .

علاج مدمن الحشيش

سبتمبر 10, 2013

الحشيش اشهر انواع المخدرات فى مصر

علاج إدمان الحشيش يعتمد على فترة الإدمان وعلى البنية الجسدية للفرد وعلى الأعراض الموجودة لديه ولكن لا يحتاج لأكثر من عدة اسابيع للتخلص من آثاره في الدم وعادة العلاج يكون وفق خطة متعددة نفسية اجتماعية إرشادية تاهيلية والمتابعة بالرعاية اللاحقة.

حيث تعتبر مادة الحشيش من المواد التي تسبب الإدمان، ولكن يمكن للشخص عادة أن ينقطع عنها دون أن تحدث لديه أي أعراض إنسحابية، لأن الادمان عليها مثل ادمان التدخين اى السجائر وليس ادمان كميائى ولذلك يمكن التخلص منه بالعزيمه والصبر والتحلى بالشجاعه وقد تسبب مادة الحشيش عند بعض المتعاطين اضطرابات نفسية قد تحتاج إلى معالجة، وغالبا لا يحتاج الأمر إلى التنويم بالنسبة للمعالجة من الحشيش .

وكون الحشيش مادة مخدرة تؤثر على الدماغ بشكل كبير فإن تعاطي الحشيش لسنواتٍ طويلة يؤدي إلى ضمور في الدماغ وقد يسبب  الإضرار بالوظائف العقلية للمدمن عليه لذلك  من المستحسن الذهاب إلى الطبيب النفسي في عيادات الإدمان المتخصصة لتقييم الحالة تقييماً شاملاً ولمعرفة إن كان هناك أي مضاعفات وللنظر في إمكانية إعطائك بعض الأدوية النفسية التي يمكن أن تساعدك اذا ما تطلب الأمر

تنظيف الدم من الحشيش

أغسطس 22, 2013

Cannabis

علاج إدمان الحشيش يعتمد على فترة الإدمان وعلى البنية الجسدية للفرد وعلى الأعراض الموجودة لديه ولكن لا يحتاج لأكثر من عدة اسابيع للتخلص من آثاره في الدم وعادة العلاج يكون وفق خطة متعددة نفسية اجتماعية إرشادية تاهيلية والمتابعة بالرعاية اللاحقة.

حيث تعتبر مادة الحشيش من المواد التي تسبب الإدمان، ولكن يمكن للشخص عادة أن ينقطع عنها دون أن تحدث لديه أي أعراض إنسحابية، لأن الادمان عليها مثل ادمان التدخين اى السجائر وليس ادمان كميائى ولذلك يمكن التخلص منه بالعزيمه والصبر والتحلى بالشجاعه وقد تسبب مادة الحشيش عند بعض المتعاطين اضطرابات نفسية قد تحتاج إلى معالجة، وغالبا لا يحتاج الأمر إلى التنويم بالنسبة للمعالجة من الحشيش.

وكون الحشيش مادة مخدرة تؤثر على الدماغ بشكل كبير فإن تعاطي الحشيش لسنواتٍ طويلة يؤدي إلى ضمور في الدماغ وقد يسبب الإضرار بالوظائف العقلية للمدمن عليه لذلك من المستحسن الذهاب إلى الطبيب النفسي في عيادات الإدمان المتخصصة لتقييم الحالة تقييماً شاملاً ولمعرفة إن كان هناك أي مضاعفات وللنظر في إمكانية إعطائك بعض الأدوية النفسية التي يمكن أن تساعدك اذا ما تطلب الأمر

علاج ادمان الحشيش

مايو 8, 2013
علاج ادمان الحشيش

علاج ادمان الحشيش

علاج ادمان الحشيش

علاج إدمان الحشيش يعتمد على فترة الإدمان وعلى البنية الجسدية للفرد وعلى الأعراض الموجودة لديه ولكن لا يحتاج لأكثر من عدة اسابيع للتخلص من آثاره في الدم وعادة العلاج يكون وفق خطة متعددة نفسية اجتماعية إرشادية تاهيلية والمتابعة بالرعاية اللاحقة.

حيث تعتبر مادة الحشيش من المواد التي تسبب الإدمان، ولكن يمكن للشخص عادة أن ينقطع عنها دون أن تحدث لديه أي أعراض إنسحابية، لأن الادمان عليها مثل ادمان التدخين اى السجائر وليس ادمان كميائى ولذلك يمكن التخلص منه بالعزيمه والصبر والتحلى بالشجاعه وقد تسبب مادة الحشيش عند بعض المتعاطين اضطرابات نفسية قد تحتاج إلى معالجة، وغالبا لا يحتاج الأمر إلى التنويم بالنسبة للمعالجة من الحشيش .

وكون الحشيش مادة مخدرة تؤثر على الدماغ بشكل كبير فإن تعاطي الحشيش لسنواتٍ طويلة يؤدي إلى ضمور في الدماغ وقد يسبب الإضرار بالوظائف العقلية للمدمن عليه لذلك من المستحسن الذهاب إلى الطبيب النفسي في مراكز الإدمان المتخصصة لتقييم الحالة تقييماً شاملاً ولمعرفة إن كان هناك أي مضاعفات جراء ادمان الحشيش وللنظر في إمكانية إعطائك بعض الأدوية النفسية التي يمكن أن تساعدك اذا ما تطلب الأمر للإقلاع عن ادمان الحشيش