أرشيف لـفبراير 2014

العلاج من الادمان

فبراير 25, 2014

الادمان على المخدرات

 الادمان  فى ابسط صوره هو حاجة نفسية او جسدية ملحة لمادة ما بحيث تقهره هذه المادة وتستعبده

علاج الادمان

لتناولها مرة اخرى حتى تصبح عادة تتحول بعدها الى ادمان

بدون هذه المادة التى اعتادها فتحولت معه الى ادمان قد يتحول الشخص الى انسان اخر يقتل ويسرق ويغتصب  وذلك  نتيجة الالام نفسية وجسدية تقهره تجعله يفعل اى شىء ممكن لتناول جرعة ولو بسيطة حتى يسكن اوجاعه

كيف يتحول التعود الى ادمان

يبدأ الشخص بفضول الى تعاطى عقار ما وليكن المنومات والمسكنات او المهدئات ثم تتحول بعد ذلك الى تعود وحاجة ملحة ومن هنا يبدأ الانزعاج حيث انه لا يستطيع ان يتخذ قرارا ما او التفكير بدون  استخدام هذه المهدئات او المسكنات فتصبح رغبة او حاجة ملحة للاستخدام المتكرر

المرحلة الثانية هى الميل الى زيادة الجرعة ومن ثم يأتى الاعتماد الجسمى عليها فتسبب له حالة من المرض المزمن ويتطلب ذلك برامج متخصصة لاعادة تأهيله جسديا ونفسيا للعلاج منها

 المخدرات الفتاكة التى تؤدى الى الادمان

 القنب ومشتقاته ( الماريجوانا ، والحشيش) الكوكايين ، الهيروين، والافيون والترامادول

الادمان على المخدرات مرض وبائى انتشر فى العالم بسرعة الريح فى الاونة الاخيرة بين الجنسين

طرق تناول المخدرات التي تؤدي الى الادمان

الدم عن طريق الحقن الوريدية

الشم عن طريق الانف

الفم عن طريق الجهاز الهضمى

الجلد عن طريق الفرك

كيف تتخلص من الادمان

علاج الادمان لابد ان يمر على ثلاث مراحل اساسية هى المرحلة الطبية والنفسية والاجتماعية

 ويتوقف العلاج على ثلاث عوامل هى مدة الادمان – نوع المخدر المستخدم-نوع الشخصية ومدى تقبلها للعلاج والتحمل والرغبة فى العلاج من الادمان

للوقاية من الادمان يجب ان تعلم ان

الادمان مرض مزمن يمكن اتقاؤه ويصعب العلاج منه

الادمان مرض وبائى ينتشر داخل الاسرة قبل المجتمع

المدمن لا يدرك الحقيقة وانه يموت الا بعد فوات الاوان

لابد ان تعلم بأن

مدمن المخدرات لايستطيع انقاذ نفسه كالغريق فى وسط البحر

مدمن المخدرات يضر بجسمه وعقله

مدمن المخدرات عبأ على الاسرة والمجتمع

مدمن المخدرات يمر بظلمات ثلاث ظلمة المرض الجسدى والنفسي والاجتماعى

علاج ادمان المخدرات لابد ان يكون داخل مصحات متخصصة فى علاج الادمان والتأهيل النفسي والاجتماعى وعلى نخبة متخصصة فى طرق العلاج مع مختلف الشخصيات

علاج ادمان المخدرات

cycle-of-addiction-infographic

الاثار الخطيرة لادمان الحشيش

فبراير 11, 2014

تأثيرات الحشيش

الحشيش

يستخرج من رحم القنب الهندى الحشيش والذى يعتبر نبات عشبى تصنع من أليافه الحبال الصلبة اما عن اوراقه فهى التى تستخدم فى التعاطى وتسبب النشوة والمتعة المكذوبة حيث ينتج عن الاوراق مادة راتنجية وهى المسئولة عن وهم المتعة .

كيف انتشر الحشيش

صنفت المادة الراتينجية التى تفرزها اوراق الحشيش على انها  نوع من الخدر الخاص والذى استخدمه رهبان الهند للتأثير على الناس خلال الاحتفالات الغير شرعية ومن ثم انتقلت هذه العادات لعامة الناس واصبح عرف انتشر من الهند الى الشرق الاوسط ثم شمال افريقيا واوروبا .

المادة الفعالة فى الحشيش

العنصر النشط في الماريجوانا والحشيش هو تتراهيدروكانابينول ( THC ) والتى لم يتم فهمها او طبيعة عملها على الاقل حتى اليوم ،ولكن الاكيد انه كلما زاد محتوى THC ، اصبح التأثير اقوى .

– يصاحب الشعور بالنشوة والمتعة  قلة الادراك والوعى وعدم تحديد المسافة والزمن والشعور بالنعاس والرغبة فى النوم , العطش وجفاف الحلق واحمرار فى العين وزيادة الشهية للطعام.

 كميات صغيرة من الماريجوانا او الحشيش تؤثر سلبا على أداء القيادة 

الاستخدام المنتظم على المدى الطويل من القنب “الحشيش” يمكن أن يكون لها بعض الآثار الخطيرة على الجسم بعض هذه الآثار تشمل انخفاض قدرات الذاكرة والتعلم ، وأنماط المتغيرة للنمو و التطور الجنسي والتهاب الشعب الهوائية وانتفاخ الرئة و سرطان الرئة.

كما يمكن أن يكون خطرا على الناس الذين لديهم مشاكل في القلب ، كما أنه يسرع من معدل ضربات القلب و يؤدي إلى العمل بشكل أسرع . بالنسبة للأشخاص الذين لديهم تاريخ من المرض العقلي أو مشاكل عاطفية ، يضاعف تعاطى الحشيش من الاثار السلبية والهلاوس ويؤدى للاكتئاب.

الآثار الجانبية للحشيش على المدى القصير 

استرخاء

تصور تغييرها

جنون العظمة

اتساع حدقة العين

ضعف التركيز و الذاكرة

جفاف الفم و الحلق .

زيادة معدل ضربات القلب .

الخوف و القلق.

الرغبة الشديدة في تناول الحلويات ، المشار إليها من قبل المستخدمين المخدرات باعتبارها ” المأكولات الخفيفة ” .

( ببليوغرافيا http://www.newdirectionsprogram.com/marijuana.html )

 اتناسق العضلات، و صعوبة النطق ، والغثيان ، والتقيؤ ، والإمساك والإسهال و احمرار العينين. التركيز، و الذاكرة على المدى القصير ، والقدرة الدافعة والاستقرار و التوازن، والقدرة على معالجة المعلومات والحكم كلها ضعاف بشكل ملحوظ . المستخدم يشعر الهدوء والاسترخاء ، ثرثارة و دائخ . يبدو تعزيز الإدراك الحسي ، والألوان أكثر إشراقا، و يبدو أكثر وضوحا . و زيادة الشهية ، وقت رد الفعل ، ومعدل النبض و حجم التلميذ. الشعور بالوقت والمكان مشوهة. سحب بعض المستخدمين ، أو تجربة الخوف ، والضحك العفوي ، والقلق ، والاكتئاب ؛ مستخدمين تجربة الهلوسة ، وجنون العظمة والذعر التفاعلات مع جرعات أكبر وأعراض تزداد سوءا في الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية ، وخاصة الفصام .

الآثار الطويلة الأجل للحشيش

انخفاض مستويات هرمون الذكورة و الإناث

الأضرار بالحيوانات المنوية أو الحيض

فقدان مؤقت للخصوبة لدى الرجال والنساء

الحشيش والادمان

 (الحشيش بلا شك يؤدى للادمان ويحتاج برامج علاج الادمان المتوافق عليها عالميا لمعلجة المتعاطى جسديا ونفسيا والتى لا شك فى انها جعلته يفقد الدافع للعمل والاهمال فى اعماله اليومية فى الشركة ، المدرسة ، الرياضة ، والأسرة، وغيرها ويمكن أيضا أن يكون مجرد عرض من أعراض إدمان المخدرات بشكل عام)

الضرر الرئة والسرطان و التهاب الشعب الهوائية

خفضت القدرة للتعامل مع الإحباط و مشاعر أخرى غير سارة

انخفاض المناعة ضد العدوى

اطوار الحشيش

الطور الأول : طور النشوة المحرض ( المنبة ) :

بعد تناول الحشيش وفي خلال دقائق معدودة يبدأ المتعاطي بنشوة وهمية وتحليق بخيالات وأحلام وردية .

ويشعر بأنة أهم شخص بين أقرانة بل أهم أنسان في العالم ويأخذ في الكلام عن أفكارة وأحلامة بشكل غير مترابط كله أوهام وخيالات خالطا أحاديثة بقهقهات ساذجة ويضحك كثيرا لأي سبب بسيط وتافة ويتحدث عن الماضي بأحاديث تافهة .

الطور الثاني : الهيجان العاطفي وفقد الأتزان :

يبدأ هذا الطور بأن يصبح مرهف الإحساس والشعور ، وأن أقل حركة أو همس بجانبة يقابلها بطنين هائل ، ويصبح السمع أكثر حدة ، مما يجعله يفزع من الضجيج ، وقد يتأثر من دقات الساعة أو طنين الباعوضة أو الذبابة وهذا يتجلى بتولد الأوهام والهلوسات المختلفة ويتزايد هذا الشعور حتى يؤثر على الحالة العاطفية .

وفي هذا الطور تضطرب لدية مقاييس الزمان والمكان ، فهو يتصور بأنة يعيش في عالم واسع من الخيال والأحلام وتتراءى أمامه مشاهد عديدة بحركة مستمرة لا نهاية لها .

وربما يشعر بالسعات الطويلة كأنها ثواني أو دقائق والعكس صحيح وكل هذه الرؤى والأحلام يشعربها في لحظات لا تتجاوز الدقيقة الواحدة .

الطور الثالث : النشوة العظمى :

تبداء في هذا الطور مرحلة من الإحساس بالنشوة العظمى بين أمواج متلاطمة من الأفكار والخيالات يميل الى الهدوء والسكينة والأحلام الهادئة وتستمر معه حتى يشعر معها بالعجز العميق ولا يستطيع أن يقوم بأي عمل حركي حتى لا يستطيع أن يتناول كأسا من الماء .وهذه المرحلة تسمى مرحلة ( الكيف ) .

وغالبا مايصاب المدمن في هذه المرحلة بانفصام الشخصية فيشعر باللاوجود وأن الشخص هو شخص آخر ( الازدواجية ) أو يشعر كشخصين واحد يضحك والأخلا قلق متخيلا أن الشخص الأخر خارج جسمة .

الطور الرابع : طور الأنحطاط والنوم واليقظة :

بعد ساعات من الأسترخاء العاطفي والجسدي تعتري المتعاطي نوع من سكينة النوم ولا يستيقظ الا في اليوم التالي مصابا بالدهشة قليلا .

واذا زادت الجرعة قليللا تظهر على المتعاطي هلوسات سمعية وبصرية يسمع أصواتا ولا وجود لها ويرى أشباحاً ، ويتخاطب مع مخلوقات خيالية .

وكثير ماتتغير الحالة المزاجية له وتنتاب نوبات من الضحك لأتفة الأمور ويعقبها نوبات خوف شديد أو شعور بالتعاسة وعندما تزداد الجرعة أكثر يصاب المتعاطي بما يعرف بأسم ( الذهان ) وهو نوع من الجنون وتحدث حالات انفصام بحيث تزداد الهلوسة السمعية والبصرية مع فقدان البصرية .

الحشيش

اقرا ايضا

علاج الادمان للمخدرات للفتيات

المصادر

https://hashiesh.wordpress.com/

http://www.moi.gov.qa/site/arabic/departments/DrugsDept/news/2008/01/31/17458.html